platinum

المكتبة المنزلية

صورة عن شخصيتك وذوقك

بيروت – هلا داغر

إن كانت العين مرآة الروح فإنّ المكتبة المنزلية انعكاس لأذواق أصحابها في موضوع الديكور المنزلي. ويكاد لا يخلو منزل واحد من مكتبة يحفظ فيها صاحبه الكتب التي يجمعها عبر السنين. فالكتب تحتاج إلى اهتمام، وللمحافظة عليها، لا بدّ من حفظها على رفوف خاصّة في المنزل. وهذه الرفوف تكوّن المكتبة التي تُركن عادة على جدار إحدى غرفه.

على الرغم من أننا في العصر الرقمي، فإنّ أيّ تكنولوجيا لا تقارن بوهج الكتاب وسحره، وبالتالي بالإحساس به وتلمّسه. فكتبنا المفضّلة تستحق عرضها في مساحة مريحة وشخصية وفريدة. وعادة ما تمتد المكتبات من الأرض إلى سقف الغرفة. وهي دائماً تنجح في إضفاء طابع متميّز على الغرفة. لذلك يهتمّ مصمّمو الديكور بابتكار تصاميم المكتبات المنزلية الرائعة ذات الأشكال المتنوّعة والألوان والأفكار المتميّزة وبالأساليب التي تناسب كلّ ذوق وكلّ ديكور.

بالرغم من انتشار تصاميم متنوّعة بأشكال وأحجام مختلفة من المكتبات، ما زالت محافظة على وظيفتها الأساسية أي حفظ الكتب وتخزينها، وقد أصبحت اليوم تتميّز بأشكال خلّاقة. فلم نعد نرى أقسامها مصمّمة بطريقة عادية أو موازية أو مربّعة أو حتى مستطيلة، بل نحن اليوم أمام أشكال على قدر من الإبداع والابتكار، تسهم في رفع النواحي الجمالية لديكور المنزل.

سواء كان الموضوع يتعلق بمكتبة عملية أو قطعة أثاث إبداعية، تتكيّف المكتبة ذات التصميم المتميّز مع جميع التصاميم الداخلية وجميع الاستخدامات. من هنا تُعدّ المكتبة قطعة حقيقية من الأثاث اليومي، ولم تعد اليوم مخصّصة لاستيعاب الكتب فحسب، بل تُستخدم في تزيين الجدران بحيث تحمل بعض التحف والأكسسوارات والتماثيل والصور الفوتوغرافية والمزهريات فضلاً عن الكتب.

مصمّمو الديكور لا يستثنون أيّ غرفة في المنزل من إمكانية وضع مكتبة لحفظ الكتب فيها، فنراها في جميع غرف منازلنا سواء في غرفة النوم أو غرفة المعيشة أو غرفة الطعام أو في الممرّات ما بين الغرف أو المدخل أو المكتب أو غرفة مخصّصة بالكامل لتكون ركناً للقراءة.

ثمّة من يتساءل ما هو النمط الذي يجب اعتماده للمكتبة؟ الخيارات متعدّدة: كلاسيكية أو تقليدية أو فريدة أو عصرية أو صناعية. إلّا أنّ النقطة المشتركة بين هذه الأنماط هي أنّه يجب أن يتطابق الأثاث والعناصر الزخرفية مع نمط المكتبة المختار للغرفة.

المكتبة الكلاسيكية تُسمّى أيضاً خزانة الكتب. هذا النوع هو النموذج الأكثر شيوعاً، وتتكوّن من عدّة رفوف مناسبة لتخزين الكتب والوثائق والأشياء المختلفة، وتناسب تماماً غرفة المعيشة أو المدخل. أمّا خزانة الكتب الجدارية، فتجد مكانها في جميع غرف المنزل مسندة إلى الحائط أو معلقة على الحائط. النقطة السلبية الوحيدة في هذا النوع من المكتبات هي انخفاض نسبة مقاومتها للأحمال الثقيلة. أمّا المكتبة التي تنتمي إلى حقبة زمنية معيّنة فتُستخدم لعرض الكتب القديمة أو تلك ذات الغلاف الجميل. وهذا النموذج من المكتبات يكون عادة مصنوعاً من  الخشب الخالص ومزيّناً ببعض الزخارف. وإلى هذه الأنواع من المكتبات، تضاف المكتبات التي يمكن تحريكها من مدّة إلى أخرى. ويوصى بهذه القطعة من الأثاث للأشخاص الذين يرغبون في تغيير ديكور منزلهم بانتظام. وتتكوّن هذه المكتبة من كومة من الخزائن المكعّبة، ويمكن تحريكها حسب الرغبة.

هناك طرق مختلفة لتصميم المكتبة المنزلية المناسبة وفقاً للأثاث الذي تختاره. هناك مكتبة مع رفوف، وأخرى تتضمّن خزائن. وهناك مكتبة منخفضة وأخرى مرتفعة. وهناك مكتبة برفوف مستقيمة ومكتبة بخانات ملتوية. وبالإضافة إلى الشكل فإنّ الموادّ المستخدمة في تنفيذ تصميم المكتبة ليست هي نفسها أبداً. قد تكون من الخشب أو المعدن أو البلاستيك أو الزجاج. الخيارات إذن عديدة لكن ما تختاره يعكس بالتأكيد شخصيتك ومزاجك وذوقك.

يرى الخبراء في الديكور أنّ المكتبة المنزلية يجب أن لا تكون مملّة. لذلك ينصحون بعدم التردّد في تلوينها بورق الجدران أو الطلاء لتحديد المسافة بين ركن خزانة الكتب والجزء الآخر من الغرفة. ومن ضمن الوسائل المتاحة، بالإمكان ببساطة فرز الكتب وتخزينها وفقاً للون حافاتها، وبالتالي ستكون مكتبتك ملوّنة دون الحاجة إلى تكبّد الكثير من النفقات المالية. ويمكن أيضاً تثبيت اللوحات أو صور العائلة الفوتوغرافية أو الفنانين الذين تحبّهم على رفوفها بحيث تكون المكتبة انعكاساً لشخصيتك وشبيهة بك.

ثمّة معايير وتفاصيل يجب مراعاتها قبل الشروع في اقتناء مكتبة كما يشير مصمّمو الديكور. من المهم دراسة مساحة وحجم الغرفة التي سيتم تركيب المكتبة فيها، إذ يُفترض اختيارها وفقاً للمساحة التي تُثبَّت فيها. كذلك فإنّ العمق المتاح لإعدادها مهمّ أيضاً. وفي الواقع، في مساحة ضيّقة يمكن أن تصبح خزانة الكتب مرهقة بسرعة كما في الممرّات مثلاً. من ناحية أخرى يجب الأخذ في الاعتبار الاستخدام المستقبلي لها، ولا سيّما حجم الكتب التي ستُعرض فيها. أمّا إذا رغبت في تخصيص غرفة كاملة للقراءة، فيمكن تركيب رفوف على جميع الجدران. ويمكن أن يصل ارتفاع خزانة الكتب إلى السقف. في هذه الحالة، لن يمكن الوصول إلى الرفوف العلوية إلّا باستخدام سلّم. وهنا بالإمكان إمّا تجهيز هذه الغرفة بمقاعد مريحة يتم الاستلقاء عليها والقراءة بهدوء، وإمّا وضع مكتب أنيق يفي بغرض القراءة المركزة.

واعتماداً على نمط الديكور في المنزل، يتم اختيار نوع الموادّ المستخدمة في تنفيذ خزانة الكتب. ففي غرفة مودرن، تكون المكتبة المعدنية مثالية. إلّا أنه قبل اختيار هذه المادة يجب التأكد من هذا الخيار لأنّه يصعب في ما بعد تحريكها بسبب وزن الموادّ المعدنية الثقيل. وبالمقابل وفي غرفة مودرن بالإمكان الحصول على زخرفة أنيقة وعصرية من خلال استخدام موادّ أخرى مثل البلاستيك الشفاف أو الزجاج اللذين يحظيان بالتقدير لخفّة وزنهما. وعلى الرغم من النواحي الجمالية التي يتمتع بها الزجاج، فإنّ خزانة الكتب الزجاجية هشّة للغاية. لخلق جوّ أنيق ودائم، يظلّ الخشب رهاناً آمناً.

إقرأ المزيد من بلاتينوم

قريباً مجموعة طرازات AZURE الجديدة من بنتلي في المملكة العربية

CH Carolina Herrera تقدم تشكيلتها المختارة من القطع الكلاسيكية للرجل

أفضل نشاطات عائلية في انترلاكن ومنطقة يونغفراو في سويسرا في

“أسبوع الرياض الدولي للفخامة” منصّة تجذب الزائرين لاختبار بعض الإبداعات المذهلة شخصيًّا وعن قرب للمرة الأولى.

Secured By miniOrange